recent
أخر الاخبار

من يوميات العيادة (6) ماذا أفعل مع إبنتى بالمنزل ؟!

 

من يوميات العيادة (6) ماذا أفعل مع إبنتي بالمنزل ؟!

إحدى الأمهات أرسلت إليَّ على الخاص تشكو تراجع قدرات إبنتها  -ذات السبع سنوات - حينما إضطرت الى السفر بها إلى دولة عربية شقيقة حيث يعمل الأب ، وحينما قدمت أوراقها إلى المدرسة الإبتدائية ، وقامت المعلمة المختصة بمقابلة الإبنة للتقييم العام وجدت محدودية قدراتها المعرفية ، واللغوية ، وبالتالي أبلغت إدارة المدرسة الأم بإرجاء قبولها حتي يتم تحويلها إلى لجنة أخرى للدعم الدراسي ، والأم في حيرة من أمرها ماذا تفعل حتى يأتي على إبنتها الدور ؟! حيث أن مكوثها في البيت هكذا يجعلها تتراجع أكثر ، وتفقد المزيد من المهارات ، والخبرات السابقة !

وكان هذا هو الرد على استفسارها ماذا تفعل ؟!

لازم تنزل أي حضانة متاحة عندك ، ومعرفش هل في عندكم حضانات أهلية بيعملوها المصريون في البيوت ، طبعا جلوسها في البيت بدون ماتعمل أي حاجة سيجعلها تفقد مهرات كثيرة ، وحينما تقول لك باحبك قولي لها ، وأنا كمان باحبك ، بس أحبك شاطرة ، وتعبري بكلامك عاوزة إيه ، ولا تلبي لها أي طلب بدون ماتتكلم بلغتها ، وتتطلب بس لاتقولي لها لن أفعل إلالما تتكلمي ربما تعند ، وترفض التعبير اللغوي ، ولكن كما قلت عبري بكلامك عاوزة إيه ، وممكن في الأول تعطيها خيارات للتسهيل يعني عاوزة تأكلي كذا ، واللا كذا ، وكذلك مثلا تشربي لبن ، واللا عصير ؟! طيب عاوزة عصير أيه ، طيب عادي من الكرتونة ، واللا بارد من الثلاجة ، وهكذا حتى تكون جملة عاوزة عصير تفاح بارد من الثلاجة ، يبقى تتدرجي معها في الكلام في كل الأمور اليومية الحياتية من خلال إسلوب مرح ، وجميل علشان تقبل على الكلام معك ، ويكون المحفز مثلا تعالي نقرأ القصة الجميلة دي مع بعض ، وبعدين كل واحد مننا راح يحكيها بطريقته هو ، والأشطر يأخذ حاجة حلوة بيحبها . وحاولي أن تتعلم في كل يوم جملة جديدة  ، أو معلومة قصيرة مناسبة لعمرها ، وقدرتها العقلية على إستيعابها ، ثم بعد ذلك الربط بين المعلومات وبعضها ، ثم المستوى الأعلى تحفيز القدرة على التفكير ، والإستنباط ، وإيجاد حلول بعض المشكلات الحياتية البسيطة ثم الأعلى فالأعلى ، وهكذا مع تجنب الجلوس إلى الشاشات ، والألعاب الأليكترونية التقليدية الرتيبة التي تقضي على الإبداع الطفولي الرائع !

 


google-playkhamsatmostaqltradent