recent
أخر الاخبار

الرسالة التوعوية (3) للأستاذ الدكتور إيهاب رجاء

 

الرسالة التوعوية (3) للأستاذ الدكتور إيهاب رجاء

الرسالة التوعوية (3) للأستاذ الدكتور إيهاب رجاء

 

وردت إلي هاتين الرسالتين المؤلمتين من أسرتين معذبتين مع أطفالهما المصابين بإضطراب فرط الحركة وقصور الإنتباه .

 

***انا عندي طفل عمره ١٢ عام و تشخيصه فرط حركة وقلة تركيز و يواجه صعوبات في التعليم المدرسي فما الحل يا دكتور لاننا زرنا أكثر من طبيب مخ وأعصاب ولا يوجد تحسن والعلاج كان كله عبارة عن مهدئات ونحن وقفناها لانها كانت تسسب له النوم في المدرسة والفصل ولا يوجد أي تركيز فأوقفنا العلاج مباشرة فما الحل يا دكتور أفادكم الله .

علما بأننا من ٨ سنيين ونحن نزور دكاترة المخ والأعصاب ولا يوجد تحسن !

 

***تعبنا معاه يا دكتور ما يذاكر و و لا يهتم بدروسه و المدرسين يشتكون من تصرفاته و في البيت مشاغب حتى الضرب ضربناه  مش عارفين إيه الحل معاه ؟

 

للأسف الشديد هذه مشكلة معقدة في بيوت كثيرة ، وطبعا العلاج بالمهدئات هو علاج فاشل جدا لأنه مجرد مسكن مؤقت بالإضافة إلى الآثار السلبية الرهيبة المدمرة ، والتي تزيد المشكلة صعوبة ، وتعقيدا … لابد من الوقوف على الأسباب التي أدت الى ذلك الأمر ، ومحاولة إيجاد حلول غير دوائية ، وغير تقليدية قدر المستطاع ، وأنا كثيرا ما أرفع شعار الرياضة هي الحل .

 

أيضاً أنا ضد الأساليب العقابية باستخدام العنف اللفظي ، أو البدني لأنه أيضا يتسبب في مشاعر سلبية لدى الطفل فإما أن يكون ضعيف الثقة بنفسه ، وقدراته ، وخائفا باستمرار من العقاب ، أو تتولد لديه مشاعر الكراهية ، أو تتولد لديه مشاعر الكراهية ، ونزعات العنف ، والعدوان، والتي قد تنتهي إلى السلوك المعادي للمجتمع !

  

google-playkhamsatmostaqltradent